ورِثنا القهرَ عن فرحٍ مؤجَّلْ – أسيل سقلاوي – لبنان

ورِثنا القهرَ عن فرحٍ مؤجَّلْ

لأنّ الحزنَ للفقراء أجمَلْ

وَ جُعنا، لم نجد للخبزِ ماءً

فَوَجهُ رغيفِنا دمعًا تبلَّلْ

‏بحثنا عن ظلالٍ تحتوينا

‏وفي أسمائنا شجرٌ تبتّلْ

‏تعاتبُنا المسافةُ حين ننأى

‏ونعلمُ شوقَها والدربُ يجهَلْ

‏تُرابيونَ، لكن لا نبالي

إذا ما الشمسُ ترمقُنا وترحَلْ

‏فضحكتُنا غلالُ الأرض، تبقى

‏وأعينُنا لليلِ العمرِ مِشعَلْ

بلى فقراءَ، عفّتُنا حقولٌ

ومن أضلاعِنا نستلُّ مِنجَلْ

تعرّتْ روحُنا للماءِ، حتى

تسلّلَ في معانينا تسلَّلْ

فتلكَ سماؤنا من دونِ سقفٍ

تجلّى بَدرُها والقلبُ هلّلْ

ألا يا أيها الضوءُ احتمِلنا

لِنفطمَ طفلَ عتمَتِنا المُدلّلْ

ولا تتركْ غبارَ الوقتِ يعلو

فمنْ أعمارِنا يا ضوءُ نخجَلْ

أسيل سقلاوي 🇱🇧

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s