مَدَدتُ يدي أسَلّم – سامح أبوهنّود – فلسطين

مَدَدتُ يدي أسَلّم

‏حين مالَت

‏فما ألقَت لذاكَ الفعل

‏بالا

‏فقلتُ لمن تَمَلْمَلَ في

‏ضلوعي

‏أمِل عمّن هواهُ هَفا

‏ومالا

‏فألفٌ بانتظاركَ فُقنَ

‏حُسناً

‏وَزِدنَ على تَغَنّجِها

‏دلالا

‏وألفٌ إنْ أشرتَ أتينَ

‏طوعاً

‏فَدَع من ضَلَّ دربكَ

‏أو تعالى

فَرَدَّ مُغَمغِماً والدمعُ

‏يجري

‏على الخدّين مثل النهرِ

‏سالا

‏وأخفى غصّةً في الصّدرِ

‏لمّا

‏أزاحَ الريحُ عن ذي الجيدِ

‏شالا

‏وقالَ بنبرةِ المَغمومِ

‏قولاً

‏وأجهشَ بالتّنَبّضِ

‏حين قالا

‏تشابَهَ نَحلُها بالشّكلِ

‏لكنْ

‏أكُلّ الشّهد شهد ؟

‏قلتُ: لا لا ..

سامح أبوهنّود – فلسطين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s