قَدَر – أديب كمال الدين – العراق

أمسكَ قَدَري العبثيُّ يدي

ليدلّني على بحرِ الضّياع

كانَ قَدَري مُمَدَّداً على السّرير

يغريني وأنا الملهوف السّاذج

لم أستطعْ ردَّ يده

كانتْ يدهُ الأقوى والأعتى

فركبتُ سريرَ البحرِ سريعاً

مدهوشاً مذهولاً

كي تتقاذفني أمواجُ العبثِ الأسْوَد

أمواجٌ كصخورٍ

وأخرى كجِبَال.

*

بعدَ لأيٍ

تعرّفتُ إلى الكاف

ثُمَّ إلى النُّون

في عِلْمٍ مَخزون

وحينَ أدركتُ الشّاطئَ في آخر رمقٍ لي

بكيتُ كدرويشٍ مجنون

من قَدَري الأقوى والأعتى

وأنا أتذكّرُ كيفَ أمسكَ بي

وأنا الأعمى

بكيتُ وأنا أطرقُ بابَ النّسيان

كبقايا إنسان

*

لماذا كانَ قَدَري الأقوى والأعتى

ولماذا أمسكَ بيدي

يتوسّل كي أتعذبَ حتّى آخر رمقٍ لي؟

آ

أما مِن شاطئ

ينقذُ مِن غرقٍ يوميّ هذا الأعمى؟

أما مِن حرفٍ يوقفُ هذا العبث المجنون؟

قصيدة: قَدَر

أديب كمال الدينالعراق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s