سألتني – نصيرة المساوي – المغرب

‏سألتني

‏إن كان بإمكاني

‏خط خاطرة في الحب من وجداني

‏قلت نعم لإني

‏أمازيغية ترعرع الحب بين أكفافي

‏وقف الفتى أمام بابي

‏يطلب الود و الدمع بعينيه ينأ به عني

‏مرت عليه الفصول الأربعة ولازال

‏أمام باب بيتي

‏الورد في بيده ذبل ومعطفه اتسخ

‏وبريق عينيه عني ما نزح

‏أتراها ستحبني !

‏إليك عني .. دعك مني

‏صرختُ في وجه الفتى

‏لكن من فرط حبه نسى

‏في قلبه ألف حزن وما حكى !

‏مسح بيده زجاج نافذتي

‏اختلس النظر ليطمئن عني

‏كانت البرد قارسا

‏بردت يدا الفتى

‏أشفقتُ عن حاله

‏أدخلته  ليدفء في بيتنا

‏حين كنت مغادرة !

‏لما علم أمضى لياليه ما غفى

‏وحين التقينا صدفة عفا

‏ما لقلبك يا فتى

‏يعشق بغير منتهى !!

‏أرحه فبظلمك ارتوى

‏وبالنار اكتوى

‏وفي المتاهة مشى

‏وانا لا أزال عنك أنئ

‏رفقا بك لا تتشبث بعد كل هذا الجفا ..

‏أراكم تتساءلون الان من كان  الفتى !؟

‏لا تسألوا فهو مجرد فتى ..!

نصيرة المساوي – المغرب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s