قصائدنا نوافذ مفتوحة على الرّوح – سامية القاضي – تونس

حين تنسحب الأرض من تحت أقدامنا

لا نجد غير القلم نمدّ له أكفّنا

فيسندنا حتى لا نرتطم بجدران اليأس

يغوص باعماقنا

يعبر إنكساراتنا الخائبة

كاللعنة

يلامس أوجاعنا فتنفتح له كلّ الجراح

يلاطفنا هذا القلم

فنشرع له نوافذ قلوبنا

يجوب ازقة نفوسنا المتجهّمة

كأرض بور

يعرّينا

يجمع الآهات العالقة في حناجرنا

ينتزع ما تراكم على أرواحنا من بقايا حزن

توتّر

قلق

خوف

ملل

ضعف

يسحبها شيئا فشيئا

من ظلها القميء

ينفض عنها غبار الرّفوف

وحين تنعتق من الظلام

تتحرّر مشاعرنا من معتقل الكتمان

نستردّ ما تبقى منّا

فتستيقظ الكلمات

وتسّاقط كالطرائد في حضن القصائد

كم انت عظيم ايّها القلم

تعاقر هواجسنا

وحين تثمل

تتوهّج من ألمنا القصائد

فنخرج إلى الاضواء

عراة من كلّ الأحزان

قصيدة: قصائدنا نوافذ مفتوحة على الرّوح

سامية القاضي – تونس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s