بـعـد الـدراسـةِ لاقـتحامِ عـيونها – محمد عمار – مصر

‏بـعـد الـدراسـةِ لاقـتحامِ عـيونها

‏قــررتُ أدخـلـها بــلا اسـتـئذان ِِ

‏أعددتُ جيشَ الكبرياءِ، وقسوتي،

‏وسـلاحَ صـمتي، واتّـزانَ لـساني

‏وقـنابلَ  “الـتكشير” كـلَّ طـرازها،

‏أيـضًـا وأسـرابـا مــن الـهذيانِ

‏وبـدأتُ  أقـتحمُ الـمكانَ بـحكمة ٍ

‏فـفشلتُ، لـم أصـمد لـبضع ثوان

‏كـان  الـتصدي مـن كـمائن كحلها

‏يكفي لـيسقط جـيشيَ الميداني

‏تـكـتيكُ  نـظـرتها عـظيمٌ، راسـخ ٌ

‏فـي العقل، لم أقدر على النسيان ِ

‏وبــريـق  عـيـنـيها  دمــارٌ شـامـلٌ

‏تـأثـيره  فــي  سـرعـة الخفقان ِ

‏قـد كـبّدتني فـي الـقتال خسائرا

‏مــن  غـيـر  سـابـقة ٍ ولا حـسبان ِ

‏ورجـعت  مـفتقد الـجميع، مـكبلا

‏بـسـواد  عـيـنيها وبـعـض حـنان ِ

‏‏ محمد عمار – مصر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s