أحببتك ولكن – انتصار الزهيري – العراق

‏أحببتك ولكن

‏من يشتري وطن

‏ذاك الصخب الهائل المزدحم

‏بعاهات الوجع

‏نذهب معه حين يكون الإعصار داميا

‏والرياح لاهبة

‏في الأفق مسالك شائكة

‏تعبرها بجرح لا يشفى

‏مرَ الزمان عليه خاطفا

‏توقف وهلة سلمَ عليه

‏حَدقَ بنظرة استغراب

‏قال من أنتَ ما همك؟

‏ردَ عليه بشهقة النهر

‏وخذلان النخل

‏اتعني انك

‏أرتجفت قدماه خجلا

‏ماذا حل بيكم؟

‏سأروي لك القليل

‏لأني متعب من عناء الفقراء

‏وصوت الشهيد بدمعة أم فقدت أبنائها

‏لقد اغتالوا كل شيء به

‏مزقوا عرشه نادوا من كل صوب أن يطعنوه

‏طعنة رجل واحد

‏بقوة الشر قيدُ أغلال صوته

‏مريض هو بحب الخير

‏يتأمل وردة تنبت فوق صدر الريح

‏تعصف بيه نحو بر الأمان

‏أدركت اللعبة

‏في قدرك المكتوب كل هذا كان

‏حلم في ذاكرة الوقت

‏أستيقظ وجر أنفاسك العميقة

‏سيزول التعب منك

‏بوجه الصباح ستغرد العصافير وترحل المواويل

‏تعصف السماء بصوت المطر

‏أنت العراق والعراق أنت

انتصار الزهيري – العراق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s