أفكار – هود الأماني – ليبيا

ﻋُﻨُﻖُ ﺍﻟﻔِﻜﺮﺓِ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓِ ﻓﻲ ﻓَﻜَّﻲْ

ﺯَﻣﺎﻥٍ ﻟﻢ ﻳﻌﺘﺮﻑْ ﺑِﺎﻟﺠَﺪِﻳﺪِ

ﻛُﺴِﺮﺕْ ﺇﻧّﻤﺎ ﻣﺠﺎﺯًﺍ؛ ﻓَﺮﺍﺣَﺖْ

ﺗَﻤﻸُ ﺍﻟﻮَﻗْﺖَ ﻣﻦ ﺷَﻈَﺎﻳَﺎ ﺍﻟﻘُﻴﻮﺩِ

ﻓِﻜﺮﺓٌ، ﻭﺍﻟﺨﺮﺍﺋﻂُ ﺍﻟﻴَﻮﻡَ ﻻ ﺗَﺤﺘَﺎﺝُ

ﺧَﻄﻮًﺍ ﻟَﻢْ ﻳَﺄﺕِ ﺑﺎﻟﺘَّﺠﺪِﻳﺪِ

ﺻَﺪِّﻗِﻴﻨِﻲ ﺻَﺪِﻳﻘَﺘِﻲ

ﻟﻴﺲَ فِي مَا ﻗِﻴﻞَ ﻣِﻦ ﻗَﺒﻞُ

ﺃﻱُّ ﺑَﻴْﺖِ ﻗَﺼِﻴﺪِ

ﻛﻞُّ ﻣَﻦْ ﺳﺎﺭَ ﻓﻲ ﻃَﺮﻳﻖٍ ﻟِﺮُﻭﻣﺎ

ﻟَﻢ ﻳَﺬُﻕْ ﻃَﻌﻢَ ﺍﻟﻌَﻴْﺶِ ﻓﻲ مَدْرِيدِ

تَتَدَلَّى الأفْكَارُ خَيْطَ مجازٍ طُولُهُ

مِن.. إلى..

السّماءِ.. الوريدِ..

ولنا مِنْهُ

ما لِعَيْنَيْنِ من قَوْسٍ

وما لِلْبُسْتانِ مِن أوركِيدِ

لَمْ نَكُنْ نُتْخِنُ القصائِدَ إلّا

لِتَقُولَ الأوراقُ

هَلْ مِنْ مزيدِ؟

وقَتَلْنَا أفْكَارَنَا

حين أمسكنا المعاني

بِقَبضَةٍ من جَلِيدِ.

قصيدة: أفكار

ود الأماني – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s