لا مساس يا صغيرتي‏ – أحمد الزيداني – السعودية

‏*،” لا مساس يا صغيرتي “*

‏ السابع من رمضان 1442هـ

‏أُصبت بكورونا قبل رمضان المنصرم بثلاثة أيام ، ومرّت بلطف وسلام ولله الحمد ، فقلت :

‏……………………….

‏طال الثواءُ وأيامي أَماليها

‏ أحلامُ نوم الضحى قفرٌ نواحيها

‏فوضت أمري إلى ربي وقد علمت

‏ روحي بأن إله الخلق آسيها

‏إذ زارني البأس طرّاقًا فألبسني

‏ سُودًا كستني عناءً من لياليها

‏كورونا قد خيّمت واستعمرت بدني

‏ كيف الخلاص ومثلي لا يجاريها

‏قد صيّرتني أسيرًا لا تبارحني

‏ وبتُّ ليليَ مكروبًا أقاسيها

‏ تقول والبأسُ لفَّ الناسَ: ما رقدت

‏ عيونُ بأسٍ وقد مُدّت أياديها

‏أقد أصابتك والأخطار محدقةٌ

‏ وكنتَ قبلًا بعيدًا عن مراميها!

‏واليومَ أحمدُ مصليٌّ بها وغدا

‏ من الضحايا ومُلقًى في نواديها

‏وبات في حبسها المسودِّ مرتقبًا

‏ نجاتهُ والتعافي من مآسيها

‏قد هالني قول صحبي: ” لا مساس” وما

‏ أعلمت *تالا* ابنتي أني أجافيها

‏أوهمتها أنني أجثو على كتبي

‏ أسامر الدرس مشغولًا بما فيها

‏تأتي إلى غرفتي *توتو* فأنهرها

‏ خوفًا عليها ولي قلبٌ يناجيها

‏ترنو إليّ بعين العطف مشفقةً

‏ ودمعتي عنك يا *توتو* أواريها

‏صغيرتي أرسلوها لي مكممةً

‏ عني وقد كنت يومًا لا أُقاصيها

‏يضمها القلب أما الكف تدفعها

‏ عطفًا *وتالا* تسليني أغانيها

‏عقّمت كفيَ عنها. لا مخالطةٌ

‏ ولا مساسٌ ولا ضمٌّ يدانيها

‏كأنني أجربُ البيداء منفردٌ

‏ ضاقت بهِ العيسُ لا يأويهِ راعيها

‏عصفورتي كيف أجفوها وأُبعدها

‏ عني وقلبي أسيرٌ في مغانيها

‏”ما كنت أحسبني أحيا إلى زمنٍ”

‏ يعدّني الناس رقمًا في حواشيها

‏عاثت كوابيس نومي بعد أن جثمت

‏ ومُكِّنت من حمى جسمي ذراريها

‏لا الليل ليلٌ ولا الإصباح يبهجني

‏ وهبتها أمنياتي كي أداريها

‏ما لي وللعزلة الغبراء قد ضربت

‏ عليّ أطنابها، سبعٌ سواريها

‏والناس تسأل عني ما أقول لهم

‏ هل أنت” من حزبها أو من أعاديها”

‏حتى أتتني من الرحمن مكرمةٌ

‏ واخضرّ لون الأسى من فضل باريها

‏حمدًا لك الله ربي أنت مُلتجئي

‏ في يوم ضائقةٍ بُهمٌ دياجيها

‏كسوتني حلةً إذ كنتَ لي أملًا

‏ عناية الله في أسمى معانيها

‏________________

‏* تالا هي ابنتي، ولها تسع سنوات…كانت تتردد عليّ فأتوارى عنها وأردها عن مجالستي وهي لا تعي ما الحكاية بالتأكيد..حتى كشف الله الغمة وأذن لي بالشفاء والتعافي، ولله الحمد والمنة والفضل…

لا مساس يا صغيرتي – ‏ الشاعر: أحمد الزيداني… السعودية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s