لازال بإمكاني – منيرة نصيب – ليبيا

لازال بإمكاني

فعل أي شيء

أن أشرب القهوة

حلوة

أن أنام بغرفة

مضاءة

أن أغرق بأغطية

وقمصان

من المارلبورو

والحبر

لازال بإمكاني أن

أصحو وأنام

وأنام واصحو

على أصوات شخيرك

وسعالك

عدة مرات

أن أتحمل

نوبات غضبك العارم

وهجرك الظالم

اللامبرر لوجوده

لأعوام

وهذا ليس كل شيء

لازال بإمكاني فعل

ما هو أكثر

أن أقرأ كل قصيدة

كتبتها لعينيّ

في عيون جميع نساء

المدينة

وأن أسمع رنين

“أُحبكِ”

قلادة تتدلى بأعناقهن

أن أشهد كل الصباحات

التي جمعتنا

وهي تتحول

لفراشات عمياء

وكل الطرقات التي حفظت

خطواتنا

لمنحدرات زلقة

كما لازال بإمكاني

رؤية كلمة

“وداعا”

تنطلق كسهمٍ من بين

شفتيك

نحو قلبي

أيضاً!

شيءٌ واحدٌ لا يمكنني

الاستمرار بفعلهِ

واحدٌ فقط!

أن أُوقف دق الهاتف

في الثانية إلا ربع صباحاً

وفي مثل هذا الوقت

من كل عام

لأسمع صراخ وبكاء

وغصة أعرفها

من الطرف الأخر

تُخبرني

بأنك وقبل دقيقتين تماماً

من الآن

دون رجعة قد رحلت!

لازال بإمكاني – منيرة نصيب – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s