لاعينَ تحسدني – حسن قنطار – سوريا

‏لاعينَ تحسدني”

‏الآن لي خطرتْ

‏إني بُليتُ بنوءٍ

‏لا يبكي إذا ارتعدا

‏إني أعيش بكونٍ

‏من إفراط غفلتهِ

‏يستعذب العتْمَ والإهمالَ والرمدا

‏حتى غدوتُ

‏من أعمالِ شاردةٍ

‏نجمٌ يغافلني

‏وبرجُ الجديِ ينطحني

‏أستحضرُ الجنَّ

‏في زرقاءِ مقلتها

‏أشكو لنافثةٍ

‏إذ أشتهي الحسدا

‏*****

‏يا قومُ إني

‏“وربِّ البيتِ” أعقدها

‏ما مسّني بطَرٌ

‏كلا

‏ولا خبلُ

‏لكنني وقَدٌ

‏من أصلابِ بارقةٍ

‏أصبو إلى السيفِ

‏أشدو مع الطيفِ

‏أغازل الحرفَ

‏ قدّاً وخاصرةً

‏أمازح الشعرَ

‏ نثراً وقافيةً

‏أباغتُ القولَ

‏ردّاً وأقيسةً

‏ماضرّني يوماً

‏في أيّ معترَكٍ

‏بطشٌ لذي سَعةٍ

‏أو ضرني وجَلُ

‏*****

‏هل فيكمُ رجلٌ

‏تغريهِ ماجدةٌ؟

‏أو فيكمُ رجلٌ

‏يستنجدُ الرّشدا؟

‏إني دعوتُ

‏علّ الصبحَ يقذفني

‏في عينِ حاسدةٍ

‏كم أشتهي الحسدا…

حسن قنطار – سوريا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s