كفّانِ راجفتانِ ، شايٌ باردُ – جمانة الطراونة⁩ – الأردن

‏كفّانِ راجفتانِ ، شايٌ باردُ

‏والصمتُ في المقْهى وبالي الشاردُ

‏وأنا بلا عينيكَ دون هويّةٍ

‏في موطنٍ لا يرْتجيهِ الوافدُ

‏جرْحي الجديد وراء كلِّ مدامعي

‏ووراء نزْف القلب جرحي البائدُ

‏ليلٌ وفقْدُكَ واختلاجُ مشاعرٍ

‏ومدامعٌ مكلومةٌ و وقصائدُ

‏لا نومَ بعْدكَ فالجفونُ تقرَّحتْ

‏أوليس يغفلُ عنكَ طرفيْ الساهدُ؟!

‏وأنا كأمٍّ أنْجبَتْكَ صغيرةً

‏سهرِتْ عليكَ وأنتَ طفلٌ راشدُ !

‏فَرَشتْ لتهنئَ بالمنامِ ضلوعَها

‏وطواكَ عِند البرْدِ مِنْها الساعدُ

‏جرّحتني عمداً فأيُّ شريعةٍ

‏فيها يُبرّئ إذ يسيئ العامدُ ؟!

‏متقصّداً قتلي رميتَ ولم أدرْ

‏ظهري وسهمُك يا ابن قلبي الشاهدُ

‏ثكلى بكيتُكَ والدموعُ وسيلتي

‏فمتى يُعابُ على البكاء الفاقدُ ؟!

‏كالتوأمِ الصنويّ إلّا أنّنا

‏لم نجتمعْ أبداً ولكنْ واحدُ

‏سأقّد من شكّي اليقين وانتقي

‏ثقةً تليقُ بما يراهُ الجاحدُ

‏فأنا وأنتَ على النّقيض وبيننا

‏مالا يعيهِ من الرؤى المتواردُ

‏ما زلتُ أمَّ النهرِ رغم جحودهِ

‏وإلى مقامي ليس يرقى الواردُ

‏فالشعر علّمني التهكم والذي

‏يشفي غليلي أنّ حرفي ماردُ

‏سمّيتني بنتاً وكُنتُ حبيبةً

‏وخذلتني فمتى يخون الوالدُ ؟!

جمانة الطراونة⁩ – الأردن

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s