التفويض الصامت – محمد فيصل باحميش – اليمن

التفويض الصامت ..

تطلق شرائح المجتمع المختلفة العنان لمفردات زفراتها وحزنها وتدخل في دوامة التأزم السلبي من خلال توصيف الوضع العام بأبشع صورة، وتلوين مشاهد السقوط بألوان البكاء على لبن الاستقرار المسكوب في سرداب الارتهان والعمالة، وعندما تقوم بجولة للتفتيش عن الخلفية المعيارية لذلك التدهور المريع في مجالات الحياة المختلفة؛ تكتشف بأن من أطلق عنان الحزن السلبي هو السبب في تلك الكارثة والرزية التي حلت بساحتنا بمنح أدوات السلطة التفويض الصامت، وعدم الأخذ بيد شذاذ الآفاق لإيقاف مشروعهم في محطة المراجعة والحسابات المسبقة، وبالتالي التوقف القسري عن العبث بمستقبل الأجيال الاستراتيجي.

السكوت السلبي هو البوابة التي يتنفس من خلالها أصحاب المشاريع الوضيعة، فإذا وجد الممانعة اللفظية توقف وفكر بأثر تحركه قبل أن يتجسد على أرض الواقع، وأما إذا لم يجد الممانعة المطلوبة بهز رأس الصمت فسوف يتفنن في العبث بحاضرك ومستقبلك.

محمد فيصل باحميش – اليمن

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s