نص نثري للشاعرة السورية نبيلة متوج بعنوان “ضَلالَةٌ أُخْرَىٰ” مُحاكاةً لنَصِّ الشاعر العراقي صاحب ساجت بعنوان ‘ضَلَالَــــــةٌ’

في أدناه نص نثري للشاعرة السورية نبيلة متوج بعنوان “ضَلالَةٌ أُخْرَىٰ” مُحاكاةً لنَصِّ الشاعر العراقي صاحب ساجت بعنوان ‘ضَلَالَــــــةٌ’

. “ضَلالَةٌ أُخْرَىٰ”

أعتذرُ عنْ رسائلَ كَتبتُها

بماءِ العُيونِ،

أودعتُها ظُلمةَ أدراجٍ

لإنِّي أَضعتُ عُنوانَ مَنْ أُحِبُّ

حَبيبي…

أَنَا و اَنتَ

نَملِكُ بيادرَ حُبٍّ

وَ فائضًا مِنْ جَمرِ اِشْتياقِ

تَحتَ رُكامِ الأَلمِ

هَلْ تَمنحني لَفحةَ شَوقٍ

تُوقِظُ حَنِيني وَ لَهفَتي

أُباهِي بِها أَقرانِي؟

أَمْ…

يَظَلُّ مُتَّقدًا تحتَ الرّمادِ؟

اِشْتَقْتُ لَهُ

تَتَبَّعتُ هَمساتٍ،

غُصْتُ في مَعانيهِ…

كَتبتُهُ قصائدَ وَ أشعارًا

كانَ جَمْهُوري!

قَرَأني،

أَمَّلَني…

ما زِلْتُ أَنتَظرُ لِقاءً…

لَنْ يَأْتي!

(نبيلة علي متوج/سوريا)

. ‘ضَلَالَــــــةٌ’

أَسَفٌ عَلَىٰ رَسائِلٍ لا تَعْرِفُ طَرِيقَهَا،

وَ ظَلَّتْ مَخْتُومَةً بِٱلقَهَرِ…

ــ حَبِيبَتي…

أنَا وَ اَنْتِ،

نَمْلِكُ حَفْنَةَ حُبٍّ

مَحْضَ جَمْرٍ

يَكْوي ٱلفُؤادَا

يَشْعِلُ ٱلرَّأْسَ شَيْبًا

أَ تَعْطِينِيهُ،

أُبَاهِي أَتْرابِي

أَوْ…

نُسْدِلُ ٱلسِّتَارَ دُونَهُ،

وَ نَطْمِسُ ٱلأَثَرَا؟

رَمَتْهَــــا؛

نَهَضَ يُتابِعُهَــــا

اِخْتَفَتْ وَرَاءَ ضَبَابِ لَيْلٍ

فَضَّهَــــا…

ــ … !

مُنْذُ سَنَتَيْنِ أَنْتَظِرُ

ٱلآنَ أَزِفُّ لَكَ بُشْرًىٰ

أَزِفَ ٱلمَوعِدُ

بِنَفْسِ ٱلمَكانِ.. غَدًا

نَلْتَقِي!

وَ لَنْ يَأتِيَ ٱلغَدُ!

(صاحب ساجت/العراق)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s