ترياق – حامد حفيظ – ليبيا

ترياق

بحثتُ الصبرَ في لُغتي

فلم ألقاهُ يا أبتي

فهل للصبرِ عنوانٌ

كمنطقتي..

كمدرستي؟

أم انتحرت نداءاتي على شفتي؟

إذا مخَّضتُ ذاكرتي

وجدت الأمس منزويًا

فوجه الحاضر العاتي

تجلىٰ فيه ملتويًا

على أنقاضِ ذاكرتي

فهل للصبرِ ترياق لخاصرتي؟

تذكرت الطفولة في

فناءِ البيت والشارع

وكنتُ أعودُ مملوءًا

بأعباءٍ وأشياءٍ

تفارقُ قامتي طولا

وأصحو بعدها فزعًا

على أصواتِنا الأولىٰ

وكنتُ أخوضُ ألعابًا

تشابِهُ شعثَ ناصيتي

فهل للصبر آذانٌ لقافيتي؟!

أبي إنَّ ابتسامتنا قد احترقتْ

وفسحتنا قد اختنقتْ

وآمالي التقمها اليأس

لم يُلقيها بالشاطئ

فلا يقطينتي نبتتْ

ولا رؤيايَ للأفلاك قد كَمُلَتْ

فهلْ للصبرِ عنوانٌ كَمنطقتي؟

أم انتحرت نداءاتِي على شفتِي؟!

قلم الفقير إلى الله/ حامد حفيظ – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s