واراكِ قومكِ – د.عصام عبد المجيد الفرجاني – ليبيا

(يوم اللغة العربية)

واراكِ قومكِ

في التّراب

وعادوا

فبكت ثمودٌ

في التّراب

وعادُ

ومشيتِ بين النّاس

نعشاً خالداً

فتسابقتْ لتضمّك

الألحادُ

وانتابت الأرضَ

الكئيبةَ

هزّةٌ

وهوی شهابٌ

في السّما

وقّادُ..

والنّاس خرسٌ

والمصائب

جَمّةٌ

والشرق ينعى حظّه

و الضّادُ

ويحَ العروبة

حين شيّعها الملا

وطَوَتْ ذويها

سكرةٌ ورقادُ

كنّا نقودُ المشرقينِ

بركبِنا

فعلام بتنا

خلفهم ننقادُ؟

مَن للفصاحة

يمتطي صهواتها

يبكي علی طللٍ

وقومٍ بادوا؟

أين ابنُ عَبّادٍ

ليرثيَ نفسَهُ

بل أين كعبٌ

إذ تبِينُ سعادُ؟

وتقول لي:

عيدُ العروبة قد أتی!

فبأيّ حالٍ

عادت الأعيادُ؟!

بقلم/ د.عصام عبد المجيد الفرجاني – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s