مرافيءُ الوردةِ المُحَرَّمة – باسم الفضلي ـ العراق

مرافيءُ الوردةِ المُحَرَّمة

تتدحرجُ الأثداءُ المجزوزة

حُبلى

بأساطيرِ الإنزياحِ الأبيضِ الأغوار

تحومُ

تستعرضُ

فضاءاتِ الوردة

لاتحطُّ

والفمُ القاحلُ

لايعرفُ الفطامُ

لن

وتحومُ

ولن

دياجيرٌ متلاطمةُ الأخيلةِ ترسمُ ملامحَ الأجابات

وغبارُ أسئلةٍ يثيرُ

جَلبةً سَقَريَّةَ القيعان

هناكَ تزقزقُ

وردةٌ

تجترُّ أسرارَ أمسِ الأشواكِ الداميةِ القلب

؟؟

زاويةُ بصيص

تتعرّى من

أريجِها الزَّبَدي

لترتديَ

أحراشَ الضَّبابِ التناسل فوقَ شفةِِ حجريةٍ مخرومةِ الرُّقَع

تمتدُّ ملءَ روابي السراب

يدٌ ليليةُ المنكَب

تَملُّها الهمَساتُ الرقراقة

لترقِّمَ الاتجاهات

لن تنيَ

تغتصبُ مناسمُها الخشبية

سنابلَ الرأسِ المقطوعة

لطفلةِ الجداولِ السِّندبادية

آثارُ اقدامِ مواسمِ بذارِ القَدحِ المُعلَّى

تطبعٌ

الرُّفاتِ الزَّيزفونيِّ المنخورِ الأزمنة بحدودِ التشيُّؤ

صمتُ الضحى

يدمنُ الإيلاجَ

في مهبلِ شفاههِ الباكر

وتتسرَّبُ النبضاتُ المسروقة

الى بساتينِ القرابينِ الطُّقوسية

لتنبجسَ سعفةُ الهديل

تعانقُ وردةَ الصبّارِ الاسمر

ثم تنتحرُ

تحتَ قوسِ المَهدِ الأخضر

غدُ نبوءةِ الأملِ العتيق

تطوّقُهُ الذراعُ الوحيدةُ المجذاف

عابثةً بنياطِ قيثارةِ الأشرعةِ الغافية

على أهدابِ العواصفِ المخذولة

مُحول وانتظارُ

تيجانٌ مُرصَّعَةٌ بمُقلٍ

لاتلوِّنُ

كثبانَ الرغبةِ المكنونةِ الجَّذوة

تفتحُ

محّاراتِ الرَّهجِ المقدس

على سواحلِ الأمنيةِ البتول

باسم الفضلي ـ العراق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s