ذاكرة عاشق – سوسن محمد – الجزائر

ذاكرة عاشق ..

بعد أن فتحت عيناي بتقطيبة إستغراب،أدهشني الطبيب وهو يخبرني أنني فاقد للذاكرة الآن.

مرت سنتان حتى الآن، تعرفت فيها على عائلتي من جديد فردا فردا وكأنني أراهم لأول مرة

إقترح والدي ذات يوم أن نقوم بنزهة إلى الشلالات الإصطناعية، لم أمانع لا أعلم لما ولكن فجأة بدا أن البيت يطالب بخروجي، وإنسلاخي عنه.

مكان جميل لقد استمتعت إنما أردت أن أبتعد عن الجميع وأختلي بنفسي لبضع دقائق، وجدتني أسير دون وجهة وكأن خلايا جسمي تعرف هذا المكان وكأنني كنت هنا منذ زمن بعيد، تمشيت إلى أن وقفت أمام مطعم كان صغيرا ويبدو قديما بعض الشيء.

دخلت، جلت بعيناي داخله ثم رأيتها كانت توزع الأطباق على الطاولات لكنها توقفت، عيناها راحت تذرف الدموع، شفتاها كانت ترتجف، ساقاها تبدو واهنة.

تقدمت أكثر فأكثر حتى كنت أمامها مباشرة، رفعت يدي إلى وجنتها وقلت:

_لقد مر زمن طويل، إشتياقي لك يقتلني، أنا أتعذب، فجأة ملأ الفراغ داخلي، فقط الآن هدأ قلبي واستكانت نبضاته.

رأيت عينيها تتسع وأجابت:

_لكن أنت فقدت ذاكرتك أليس كذلك لقد نسيتني، دماغك تخلى عن ذكرياتنا، لقاءاتنا، حبنا، شغفنا جميعها ماتت يوم الحادث.

_كلا، لم تمت كانت تنتظرك فقط، قلبي كان متلهفا لرؤيتك هذا ما احتاجه حتى يستفيق فأنت دوائي ولم تكوني يوما دائي.

سوسن محمد – الجزائر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s