وحدة فنجان – هدى الفريطيس – ليبيا

((وحدة فنجان.))

لاز الا بالانتظار..

تلك الركوة العطرة..

وذاك المتبتل الفنجان..

عند الضحى..

قبيل الظهيرة.. وأدنى من الزوال..

ام لعلها عصرا

عند تثاؤب النهار…

واقبال المساء..

يمنيا النفس باللقيا..

بحديثها العذب الشجى..

بحياء ضحكتها..

وابتسامة شاردة وراء الأفكار..

ستجئ…

هكذا منيا النفس كلاهما..

ستجئ..

كعادتها ترفل بآناقتها..

تلك الأميرة..

على القلوب متوجة..

تلك الياسمينة..

باذخة الحسن ،رائعة البهاء

عند شجيرتها..

شجرة الزهر الأندلسية.. بجوار ازهارها، تحت الوردة الحمراء..

جنة بدنياها عطية الرب..

قبل الجنان..

ستجئ..

كم تأخرت..

كم طال بعدها..

وأطالت الغياب..

والشوق سفن عابرة

اليم تمخر عباب الحنين

متلهفة لها..

لحضورهاالمحال..

والغياب حجة الراحلين

حجة العالمين… ليوم الدين

حجة الاحباب..

هل ستأتى.. ؟

تسائل الفنجان الولهان..

طال الانتظار…

بردت الركوة..

وجذوة الحنين ولوعة الشوق

أطفأ ها بالفنجان المتململ

جليد الغياب…

لروح امى الحبيبة..

هدى الفريطيس – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s