رائدات ليبيا الجزء الثالث عشر (زينب بوقعيقيص) – بقلم عايدة سالم الكبتي – ليبيا

رائدات ليبيا الجزء الثالث عشر (زينب بوقعيقيص) – بقلم عايدة سالم الكبتي – ليبيا

ضيفتي اليوم لم اتشرف بمعرفتها شخصيا ولكن سمعتها الطيبة وعملها الكبير وصلني من اهلي واقاربي الذين اشادوا بها.

هي ابنة عائلة غنية عن التعريف اشتهرت بالعلم والثقافة فوالد زوجها وعمها المرحوم محمد علي بوقعيقيص الورفلي صاحب اول مكتبة بمدينة بنغازي عام 1920م وكان الايطاليون يضعون علامه x بالاحمر علي منزله ليظل تحت المراقبة والتفتيش الشديدين ويصادرون اي كتب سياسية ممنوعة ،وكان اجدادها من المجاهدين وتم نفي أربعة منهم الي جزيره فافينانا الايطالية ،وقد سميت ارضهم في الفكعات بنقطه نجيب تيمناً بالمجاهد نجيب الحوراني همزة الوصل بينه وبين المجاهدين لتوصيل المؤن والسلاح.

السيدة زينب المبروك بوقعيقيص استثمرت مجهودها ليس لمصلحتها الشخصية أبداً او لكسب الاموال بل استثمرتها في بناء الانسان المتعلم القوي. اتجهت الي بناء مدرسة نموذجية تجمع جميع المراحل التعليميه ويكون البناء به من المعامل او الادوات الكثير من بناء نموذجي يتضمن الساحات والفصول الصحية والنشاطات المختلفة من مسرح ومكتبة وتعليم الفنون المختلفة التي تزيد من افق التلاميذ وترفع منزلتهم.

السيده زينب المبروك بوقعيقيص ولدت ببنغازي ودرست بمدرسه الاميرة تحت ادارة حميده العنيزي ثم انتقلت للبركه الثانويه التي كانت بادارة سيدة انجليزية تدعي ميس ديليني حتي الصف الثاني ثانوي علمي ثم تزوجت من ابن عمها السيد طاهر محمد بو قعيقيص الورفلي عام 60م وكان وقتها امراً لكتيبة عمر المختار بالزاوية وهناك لم تجد الا مدرسة واحدة للبنين فانتسبت لها بعد ان غيرت للقسم الادبي وكانت الطالبة الوحيدة بالمدرسة وبعد نجاحها سافرت مع زوجها لدراسة اركان حرب في بريطانيا لكنها عادت لبنغازي والتحقت بالجامعة وتحصلت علي ليسانس آداب عام 67م وتم تعينها مدرسة للغة الانجليزية وقد رزقت بطفلتين ولكن عشقها للتدريس استمر

تم ترشيحها للدراسات العليا ببريطانيا عام 69م ولكن الظروف تغيرت ولم تسافر وعينت مديرة للمدرسة الانجليزية ببنغازي وهي تابعة لوزاره التعليم ولكن بأطقم ومناهج اجنبية وبعد ان تم اغلاقها اتجهت لقسم التوجيه التربوي وعملت في محو الامية صباحا وتعليم الراشدات مساء.

تم تعيينها مديرة لمدرسة الحرية الاعدادية بنات بنغازي

التحقت بزوجها الذي كان قد خرج من السجن السياسي وتمت اعادته للعمل وتكليفه سفيرا في المجر وهناك التحقت بجامعة اتفوش لوراند وتحصلت علي درجة الماجستير في اللغة الانجليزية ولم تتمكن من اتمام الدكتوراه حيث صدر قرار بمنع السيدات من السفر الا بمحرم اذ كان زوجها انذاك ممنوعا من السفر

عملت موجهة للغة الانجليزية ثم رئيسة قسم التوجيه التربوي ومتطوعة لتعليم اللغة الانجليزية بكلية الهندسة جامعه بنغازي غير ان رغبتها في التغيير وتطوير العملية التعليمية دفعها لاتخاذ قرار بفتح مدرسة نموذجية خاصة تطبق فيها الاساليب التربوية الحديثة البعيدة عن العنف والتعسف ،،وتم افتتاح المدرسة « مدرسه نور المعارف » في شهر سبتمبر عام 1994م واستقبلت المدرسة الطلبة من جميع المراحل بالتدريج ابتدائي ثم اعدادي ثم ثانوي الا ان حلمها وطموحها ان تنشئ مدرسة في بيئة مناسبة توفر للطلبة البيئة الصحية والمعامل وممارسة الانشطة المتنوعة وهذا ما سعت اليه وتحقق في تشييد نور المعارف.

نالت المدرسة بادارتها العديد من الجوائز والتراتيب الاولي والتفوق في العديد من الانشطة والمجالات وتخرج منها مئات الطلاب.

كما شاركت في تأسيس عدد من الجمعيات الخيرية وكانت عضوا مؤسسا في جمعية “ايادينا”رغم انشغالاتها الكثيرة التي لم تمكنها من المواصلة فيها.

كانت عضوا في اللجنة التي شكلتها الامم المتحده لوضع خطة للعودة للمدارس بعد 2011.

تم الدفع بها للترشح في هيئة اعداد الدستور عن مدينة بنغازي.

هذه هي زينب المبروك بوقعيقيص ام لخمسة ابناء لم يوقفها ذلك عن التعلم وآداء رسالتها علي اتم واحسن وجه ولا زالت تبذل الجهد بكل حب و أمل كل صباح متجهة الي مدرسة نور المعارف التي وضعت فيها كل آمالها واحلامها ..

رائدات ليبيا الجزء الثالث عشر (زينب بوقعيقيص) – بقلم عايدة سالم الكبتي – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s