مسافر لم يصل – مصطفى جمعه – ليبيا

مسافر لم يصل***

قادمٌ من بعيد..

دائماً آتي من البعيد

فأنا لا مسكنَ لي

هدمتُ جدران بيتي

وحملتُها داخلي

بيتي يسكنُ فيَّ

ويقول العابرون

هوذا رجلٌ

يهوى حمل الحطام

أذهب إلى مكانٍ ما

تحت غيمةٍ لا أعرفها

طعمها كالملح في فمي..

لا مكانَ حيثُ تذهبُ الريحُ

ولا مكان حيث تسقطُ الدّموعْ

تائهٌ هو .. من يتّخذ الغيم دليلاً

تائهٌ هو من يحلم بالرجوع..

يسألني الغريبُ..

لماذا جئت؟

وقد تعاقبت هنا مئات الفصول

فأين هي غيمتُكَ؟؟

أين هي شجرتُكَ

أين هو بيتكَ؟؟

قلتُ..بعتهم..

استبدلتهم

بأيامٍ شديدة الحرّ

واختفيتُ في السرابِ

لكن لم تعزّيني النايات الحزينة

ولا تلك السنين التي رتبتُها بعنايةٍ

علي رفوفِ مكتبتي..

ولا كل تاريخٍ كتبته

أسفلَ قُصاصاتي

وها قد عدتُ

طيفاً من ماضٍ بعيد

روحٌ ترفرفُ

فوق أوهامٍ دفينةْ..

ويقولُ العابرونَ

هو ذا غريبٌ مرّ من هنا..

مع أنني كنتُ أسير فوق جثّتي..

وبوصلتي الخيال

ماضٍ لأحصُد الخيبةَ

من حقولِ الرّمال..

التي أنبتتني من قبل

غصناً بلا نسغٍ..

أبحثُ عن شجرتي..

وشجرتي علي كتف جبلْ

تتكئ عليه غيمةٌ

كُتب عليها اسمي.. قبلَ أن أُولدْ

بيضاءَ كشاهدِ قبر

يقفُ بوحشتهِ في خشوع..

ويقولُ العابرونَ

هنا يرقدُ ..مسافرٌ لم يصلْ..

مصطفى جمعه_ليبيا

من ديواني لواعج حرف

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s