جلطة مجانية – عادل بن موسى – ليبيا

جلطة مجانية ..

دب الذعر والخوف في أوصاله وهو ينتظر نتيجة التحاليل والصورة المقطعية التي أخدها لساقه اليمنى بعد ظهور بقع حمراء وزرقاء عليها.. كان سبب هذا الدعر هو استماعه لحديث الطبيب ومساعدته من وراء الباب وهما يتشاوران في حالته بعد ظهور النتائج .. فقد سمع الحديث التالي:

الطبيب يقول لمساعدته

– انا من رأيي ان نقطعها ولا داع للانتظار اكثر من ذلك.

ترد المساعدة

– لا لا .. يحب ان ننتظر قليلا فمازال لديه وقت .

– اي وقت ؟ لقد تأخر كثيراً عن الحضور ومن الخطأ امهاله وقتاً اكثر فأنا لست مسؤولا اذا تعفنت.

– حسناً نكلمه ونأخد موافقته .. فهو صاحب الشأن

– اكيد لابد من موافقته ولكنه لن يعترض .. فهو السبب وهو المسؤول عن التأخير والوقت لايسمح بالانتظار أكثر

بداء المريض في حالة يرثى لها خارج الغرفة واحس بالدنيا تلف وتدور .. كيف سيكمل حياته بساق واحدة وهو لازال شاباً .. وفكر بخطيبته التي سوف تهجره وعمله الذي سيخسره وحياته التي ستنقلب رأساً على عقب .. وبدأ يدخل في حالة من اليأس والحزن وجلس منهكاً يتصبب عرقاً على كراسي الانتظار الحديدية البائسة..

خرج الطبيب ومساعدته ترتسم على وجهيهما ابتسامة عريضة وقال له الطبيب وهو يضع يده على كتفه :

– لا بأس مجرد حساسية بالجلد ستذهب سريعاً .. حاول أن لا تعرضها للشمس كثيراً.. مع السلامة..وناوله الصور والتحاليل

نظر اليهما مذهولاً ولم يستطع النطق فقد تحجرت الكلمات في حلقه.

وصل في هذا الوقت طبيبٌ آخرٌ فقالت له الطبيبة المساعدة لقد أبقينا لك حصتك من البيتزا بعد أن قطعناها الى ثلاثة أجزاء بالتساوي فقد تأخرت يا دكتور ولم نستطيع ان نقاوم الجوع .

وقف الشاب المريض لا يعرف هل يبكي أم يضحك أم يصرخ.. وقال :

يلعن ابو البيتسا وأبو الطب والدكاترة ثم سقط مغشياً عليه.

عادل بن موسى – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s