نُعمٍ تُشكر لتدوم – رجب كريم – المغرب

نُعمٍ تُشكر لتدوم . .

كنت ممدا على فراشي الذي صنعته بشكل بسيط فطري ، بهندسة إنسان الغابة الاول ، فتحت الفيسبوك . و بينما انا اقلب الصفحات . . فوجئت بشقيقتي الصغرى تكتب منشورا ، يُدرس ، قالت فيه :-

ربتني امي ان لا اتذمر من شغل البيت ابدا ، علمت الان ان حاجة غرفة المعيشة اليومية للتنظيف و المسح ، يعني اننا اجتمعنا فيها ، فادعو ربي بقولي اللهم ادم هذا الجمع .

علمت ان تنظيم غرفة الاطفال و تهويتها و اعادة الالعاب الى مكانها و تعطيرها و تنظيفها ، يعني انهم اصحاء و بصحة جيدة ، فادعو ربي بقولي اللهم ادمهم اصحاء يا رب .

علمت ان وقفتي الطويلة بالمطبخ و البخار يتصاعد و رائحة الطبخ تتعالى ، ان لدينا ما نطبخه فادعو ربي بقولي اللهم ادمها نعمة يا الله .

و اليوم مساء حين نظفت صحون القهوة و الحلويات بعد ان زارنا ضيوف حمدت الله ان له عبادنا يحبونا و يسالون عنا .

تثمين النعم و عدها و النظر إليها من جانبها الايجابي هو افضل من عدها و من التذمر و الشكوى منها ، و ان شكر الله تعالى عنها انما ينتج من قلب صغير طاهر من الخبائث .

. . . . . . . . . .

انتهى كلام شقيقتي .

استغربت منها ان تكتب مثل هذا الكلام البسيط المعبر ،كنا نطلق عليها في البيت لقب ( النايمة ) ، كانت كسولة متبلدة الذهن تميل اشد ما تميل الى الظل و تركن الى الوحدة و الانزواء .

انا لم ار اختي منذ سنتين .

لم التق بها .

لم احضنها و لم اذق خبزها . ولا قهوتها و لا شطائرها .

لكنني اهاتفها و اسال عنها و ابعث لها بين الحين شيئا تشتري به ما تهواه نفسها و ما تخجل ان تبوح به لزوجها حتى لا تزعجه بطلباتها .

فعلا . . لا شيء يغير المرء الا اختبارات الحياة .

رجب كريم – المغرب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s