رائدات ليبيا الجزء الثالث (خديجة الجهمي) – بقلم عايدة سالم – ليبيا

رائدات ليبيا الجزء الثالث (خديجة الجهمي) – بقلم عايدة سالم – ليبيا

خديجة الجهمي ..

اذا ذكرت المرأة والاعلام نتذكرها واذا ذكرنا المرأة والصحافة نتذكرها فهي شخصية غنية عن التعريف يعرفها الكبار والصغار هي الام والمناضلة والأدبية والمؤلفة والمذيعة والصحفية ماما خديجه الجهمي رحمها الله علاقتي بها منذ طفولتي المبكرة فهي صديقة لعائلتي احببتها كما احبها الجميع ولكن علاقتي بها علاقه خاصة فهي تعتبرني ابنتها التي لم تنجبها كم كانت تشجعني علي المزيد من التقدم لم اسمع منها عباره محبطة بل كانت تقول لي تستطيعي المزيد من التقدم لايكفي هذا بل تدفع بي الي الامام كانت رحمها الله تشجعني ايضا علي الكتابة في مجلة المرأة وتقول اكتبي اري فيك بوادر صحفيه وإعلاميه مبكره لم اعرف قيمة كلامها ولم اتصور ذلك حتي كانت تشملني برعايتها وحنوها وعطفها رحمك الله ماما خديجة،،،، نبذة مختصره عنها :

هي خديجة عبد الله الجهمي او بنت الوطن ولدت في بنغازي 15 مارس 1921م اذاعية واديبة من اوائل المدافعات عن حقوق المرأة في ليبيا

في 5 يناير تولت الاشراف علي اصدار مجله المرأة {البيت} لاحقا وتولت رئاستهاعام 1965م كما اسست مجله الامل للطفل وترأست تحريرها في اكتوبر 1974م

والدها هو الشاعر محمد عبد الله الجهمي الذي كان يعمل في مطبعة تطبع الجريدة التي كانت الاداره الإيطاليه تصدرها انذاك وكان يتحدث الايطاليه والعربيه بطلاقه في صغرها كتبت رساله الي زعيم الفاشية بنيتو موسليني ذكرت فيها ” انا معجبة كونك تريد توحيد بلادك لكن احتلال بلادي غير صحيح ولاتدرك ان تفكر كثيرا كي تترك ليبيا لاهلها وتخرج منها والا سيأتي يوم سيكون جحيما علي ايطاليا ،وعلي اثر تلك الرسالة تم استجواب والدها من قبل قوات الاحتلال الايطالي حول كيفيه كتابه طفلة لرساله كهذه

التحقت بالمدرسه في سن السابعة عام 1928م وكانت الدراسة بالايطالية ايضا هناك حصتان اسبوعيا للغة العربية وقواعد النحو والقرآن الكريم لتتوقف الدراسة بداعي العمل لتعاود الدراسة الاعدادية لتحصل علي الشهادة الابتدائية كما عملت ممرضة متطوعة اثناء سنوات الحرب ثم التحقت بمدرسة الاميرة ببنغازي ثم غادرت الي مصر لتدرس الاعدادي والثانوي بمدرسة عابدين بالقاهرة وانضمت لنادي ليبي هو نادي الشباب الطرابلسي الذي عرف باسم نادي الشباب الليبي

عملت كمذيعة بعد السيدة حميده بن عامر ولتنتقل الي طرابلس لتستمرفي عملها الصحفي كما اوفدت لتونس في دورة تدريبية لتلتقي بالرئيس الحبيب بورقيبه

قدمت العديد من التمثيليات الاذاعية وذلك من خلال المسرح المسموع وقدمت العديد من البرامج وقامت بتأليف القصائد والزجل الشعبي كما تغني بكلماتها الكثير من المطربين

دفنت في مدينه بنغازي مسقط رأسها وتم اطلاق اسمها علي عدد من المؤسسات والمدارس والمكتبات رحم الله ماما خديجة كما كنت اناديها وكما كانت تحب ان اناديها وغيري لانها لم تنجب وكانت تعتبرنا كلنا بناتها اللواتي لم تنجبهن

في جنات الخلد ايتها الام الرائعة الحنون والتقيك في الفردوس الاعلي بإذن الله تعالي

الصوره الاولي يمينا صوره للسيده خديجة في معسكر العمل التطوعي للفتيات وعلي يسارها الاستاذ احمد سياله وكيل وزاره الاعلام وعلي يمينها الاستاذ احمد صويدق وزير الشباب وبعده سياده عبدالحميد البكوش رئيس الوزراء وبجانبه السيده صبريه شعبان قائده المعسكر وبجانبها السيد عبد الخالق الطبيب محافظ طرابلس وانا اجلس خلف السيده خديجة

الصوره التي في الوسط السيده خديجه تجري حوارا في مطار طرابلس الدولي اثناء زيارة السيده ام كلثوم مع الصحفيه صفيه ناصف المرافقه للسيده ام كلثوم بعدها انا ثم السيده عويشه الخريف زوجه الزميل احمد فريد غالي ومن اوائل المذيعات في اذاعه طرابلس

الصوره الثالثه السيده خديجة مع السيده ام كلثوم وانا في الوسط

والي لقاء اخر مع شخصيه اخري استودعكم الله والسلام عليكم ورحة الله وبركاته

رائدات ليبيا الجزء الثالث (خديجة الجهمي) – بقلم عايدة سالم – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s