لمدنٍ بديلة – سليمان أحمد العوجي – سوريا

لمدنٍ بديلة

———————————

على سفحِ الليل

يتأبطُ الرعيانُ خذلانهم

تتدافعُ قطعانُ النبوءاتِ

بطيشٍ مراهقِ السمتِ والرؤى….

على سفحِ الليل….

ذئابٌ موتورةُ العواء

تطالبُ القمرَ بالتنحي

كالخائفاتِ في كرنڤالِ السبي

تُمسِكُ قصائدي

عن الكلامِ المباح…

أغادرُ بلا نعلِ المكان

لمدنٍ بديلةٍ…..

لاترجمُ الضياء

جذري في تربتها

يخاتلُ العدم منذُ الطوفان

غداً يذوبُ ثلجُ الحياد

ويخرجُ عفريتُ المعنى

من جيبِ الكلام…

خجولاً كشمسِ الشتاء

أحملُ ظلي وبقايا صوتي

كأخرِ مقتنياتي…

وأدبُّ على سطورِ النورِ

كنملِ المثابرة…

لمدنٍ بديلةٍ…

تُخَبِئُ لي حلوى الكرامة والمصير….

بين نهدينِ من حرير…

لاتهملني كأضرحةِ الغرباء

لي فيها ماللطيورِ العابرة

وعليَّ ماعلى الغيمِ

من خراج..

لمدنٍ بديلة…

لاتضعُ ملحاً في عيني

وأنا أختلسُ النظرَ

إلى مفاتنِ الهال

في ركوةِ المساء…

لمدنٍ بديلةٍ…

يؤاخي فيها الشذا

بين الفراشةِ والريح

كلما تندرت شرفاتها

بمكارم الحبق….

لايتوهُ فيها الضياء

عن دربِ المكان

فخيطُ الأنسِ في كفِ القمر

لمدنٍ بديلةٍ…

لاتقعُ في حبِ التاريخِ

المتأنقِ بالخرافة…

ولاتصدقُ وردةً

خرجت في غير موسمها

تتمشى على رصيفِ

قصيدةٍ مغفلة…

لاتثقُ ببكاءِ الصيادِ

في جنازةِ العصافيرِ

ونحنُ في الأشهرِ الحرم

لمدنٍ بديلةٍ….

تهبني زماناً آخر

أسميه على مزاجي

أدللهُ ولاأدعهُ يحبو

على شوكِ أيامي

أقفلُ كفي عليهِ

وأحميهِ من رفاقِ السوء

لمدنٍ بديلةٍ….

تمجدُ العابرين إلى الله

وتعيدُ للعاطلينَ عن الحياةِ

قناديلهم.

سليمان أحمد العوجي – سوريا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s