الدهرُ قاضيها – مجدي الشيخاوي – تونس

الدهرُ قاضيها

أتـت حـروفي بأحـكامٍ لأَحكـيها

عن كلَّ أُنثى و ماضى الحب يُبكيها

**

تُجلجلُ الحرف في ألحان أغنيةٍ

تعدو إلى ذكرياتٍ تَختفي فيها

**

راحت تُقلّبُ في عُشّاق ماضيهــا

فلم تجدْ عـاشقًا غيري يُعلّـيـها

**

يا من تجاهلتِ دار العزِّ حيّـيِـها

و نمتِ فيها أَناء الليلِ هانيــها

**

و ليسَ يسعفنا حسنُ النساءِ إذا

مكارمُ الناس قد هُدّتْ مبانيها

**

لا الحزن في صمتكِ المكتوم ينصفني

أدركتُ حـقًا بأنَّ الـدهر قاضيـهـا

**

تشتاقُ وجدًا و حبّاً كان يُـحيـيها

لتدمعَ اليوم من هجري مـآقيـهـا

**

من يفهَم الروحَ إن فاضت مآسيها

سيرتوى من حَبابِ الكأسِ ساقيهـا

**

ما أنت في حاجةٍ للشعر قد وصلتْ

لكِ الرسالةُ في أجلَى معانيــهـا

.

مجدي الشيخاوي.- تونس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s