أين العيد – يحيى الهلال – سوريا

***** أين العيد *****

لبسَ السّوادَ وحامَ حولَ خِيامنا

والدّمعُ يُغرقُ ظِلّهُ مُتحسِّرا

كُلّ الخيامِ مليئةٌ بمرارةٍ

جعلَتْ مكانِ الأُنسِ فيها مُنكَرا

فِقلوبُنا مُلئتْ بألوانِ الأسى

وعيونُنا قد عافها طِيبُ الكرى

كُلّ الوجوهِ تغيّرتْ قَسَماتُها

أضحَتْ بحالٍ خِلتَهُ مُتنكّرا

ذاكَ الفتى من هولِ فاجعةٍ غدا

كَهلًا وضاءَ الشّيبُ فيهِ مُبَكّرا

جيشُ الأراملِ والثّكالى مُتعَبٌ

لَزِمَ الدّموعَ مُجندلًا مُتعثّرا

وبراعمٌ ظمأى يلوكُ قلوبَها

ضيمٌ ونُكرانٌ غدا مُتذمّرا

يا عيدُ عُدْ … أعيادُنا بِشتاتِنا

حُزنٌ يفيضُ على الوجودِ ليغمُرا

مِن أينَ نأتي بالسّعادةِ وَالهَنا

والبيتُ يَسكنُهُ الغريبُ مُعسكِرا

أرضي بنى فيها الخرابُ مَنازلًا

وغدتْ جِنانُ الخُلدِ موتًا أحمرا

العيدُ عندي… أن تعودَ طُيورُها

يومَ اجتثاثِ البغيِ منها صاغِرا

= بقلمي: يحيى الهلال – سوريا

3/8/2020

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s