هرُوبٌ – صاحب ساچت – العراق

.قِصَّةٌ

( هرُوبٌ)

أَمامَ مِرآةِ حَلّاقٍ، اِسْتَسلَمَ على كرسِيٍّ دَوّارٍ، في لَحــظةِ مُــعاناةٍ- مَع الحَلّاقينَ- تَوغَّلَ في العُمقِ..

ثَمَّةَ صُوَرٍ زجاجيةٍ، لا حِرَاكَ فيهــا؛ أَحداثٍ بَطِيئةٍ لا صوتَ لها، اِختارَ مَوضعًا لهُ وَ.. نامَ!

أَحلامُهُ هادئةٌ.. شَفيفةٌ؛ كَمَنْ لَجَّ بهِ حُبٌّ، أو شَـفَّهُ سَـقَمُ، حَمَلَهُ سُلطانُ النَّومِ أحسَّ بِيَدٍ تُعدِّلُ شَعرَهُ، ذِقنَهُ ثُمَّ…

“هُناكَ يَدٌ تُحرِّكُ ذِقْني.. لِمَ؟”

اِسْتَيقَظَ مِنٍ غَفوَتِهِ، شاهَدَ صُورتَهُ مَخنُوقًا بِوِشاحٍ أَزرقَ لَفَّ رقبتَهُ؛ إبتَسمَ…

“ليلةُ أمسٍ خاصَمَني النَّومُ!”

سَـألَ:-

ــ هَلْ مَسَكْتَ ذِقني؟

أَجابَهُ الحَلّاقُ:-

ــ نعمْ اِستاذ.. أعتذرُ!

أثارَتْ كلمةُ-اِستاذ- اِعتزازًا بِنفسِهِ، اِبتســمَ لهـا، ســرعانَ ما تحولَـتْْ اِبتســامتُهُ إلى ضِحكـةٍ مُجَلْجِلَـةٍ؛ تَجاوَبَ مَعــها أَطفــالٌ يَنتظرونَ دَورَهم.. فِي الحِلاقَةِ!

(صاحب ساچت/العراق)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s