أفكَار مَجنُونَة – أميمة سلامة – ليبيا

#أفكَار_مَجنُونَة

تراودُنِي بعضُ الأشياء

تراودُنِي …أفكَارٌ، أوهَامٌ

وذُهُول حتَّي الإغماء

تراودُنِي بعضُ الأحلام

أجراسٌ تُقرَع وغنَاء

وما تمنى القلبُ أمنية

إلا وصَارَت دخانًا وهبَاء

والفِكرُ توقَفَ مشدوهًا

يملأه بؤسًا وشقاء

تراودنِي بعضُ الأشياء

_________

يراودُنِي إحساسٌ ما

أنِّي أبحثُ عن ذاتِي

عنْ حزنٍ أو فرحٍ بين آهاتِ

عن شجنٍ بين الأصواتِ

وأحيانًا عن بيتِي بين الأحياء

وأسأل متي تأتي الأحلام..؟

أليس هناكَ من بديل..؟

لإحساسِي الضعيفِ الهزيل

صرتُ قابعًا بمكانِي كالمشلُول

تتملكني أفكارٌ مجنونة

وشخصية ترضى بالقليل

تراودني بعض الأشياء

_________

يفاجئني في كل يوم

شعورٌ بأني ذاكَ البطل المهزُوم

يحلُمُ بإعادة مملكةِ العشقِ

وفصولُ الحُبِ المشؤوم

تذكرني عيناكِ بالبحر الأزرق

يذكرني صوتك بقبولِ الواقِع

وكيف أدافعُ وكيفَ أرافِع

رضختُ للواقِعِ…إنِي أحمق

تراودنِي بعضُ الأشياء

________

توهانٌ في توهَان …غريبٌ أمرُ الانسان

يعيشُ طولَ العُمر…بين الذكرى والنسيَان

تصفعُه ريحُ الأقدار

ويهِيجُ مثلَ الإعصَار

ويسقُطُ كورقِ الأشجَار

مغرُورٌ هذا الإنسان….لا يحسبُ للعمرِ فَناء

وإحساسي أني وحيد…أتزعمُ فِرقَ البلهَاء

تراودني بعضُ الأشياء

_________

غربَاءٌ في هذا العالم…نحنُ فعلاً غُرباء

لا نعرفُ حتَي أنفسَنَا

نحنُ مجردُ أشياء

ما نحنُ إلا أرقامًا

وحروفًا تحت الأضواء

نحنُ أمواجٌ تتقارب…كفُصولِ السنَّة تتعاقَب

هل صار الكونُ أقارب..؟

أم تناثر كالأشلاء

اتعلمُ أن بالكونِ سجناء

نحنُ سجناء هويَّة

شجناءُ أرضٍ وقضيَّة

من منا يذهبُ ويسافِر من غير جوازٍ وهوية؟

من يجرُؤُ ..؟ من يقِدر..؟

أن يحيا مراتٍ أكثر…ليصِيحَ ويزمجِر

ويجمعَ قوتَ البؤساء

تراودنِي بعضُ الأشياء

__________

تراودُنِي أشياءُ غريبَة

أتخيلُ أحداثَ كئيبة

كالتائهِ بينَ الأحياء

كالباحثِ عن دفء وبقاء

كالباحثِ عن بيتٍ يسكُنه

بعيدًا عن صخبِ الضوضاء

واليومَ أبحثُ عَن عشقٍ يدوم

فالباءُةُ نصيبٌ وقدر

فكَم من قصصِ حبٍ ضاعَت

وتلاشت كما تتلاشى الغُيوم

أبحثُ عن عنوانِ بيتِي

فسألتُ رجالاً ونساء

أطفالا حتى بعضَ الغرباء

فهل من راشدٍ يا قوم ..؟

هل من مجيبٍ …..أيها النُّبلاء

حقًا إن أفكاري مجنونة

هي حقيقةُ كلَّ الأحياء

فمن يعرفُ عنوانَ ذاتِي…؟

لهّ مني كلُّ الجَزاء

تراودُنِي بعضُ الأشياء

#قلمي…..أميمة سلامة/ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s