سقف الخيالات – منال بوشعالة – ليبيا

سقف الخيالات ..

ماذا لو استلفت قوة

وحادثته بنهاية العام ؟

هل سيكون قلبي على ما يرام ؟

هل ستطفئ النار بداخلي

أم اني سأشتعل بالضِرام

ماذا لو تركت نفسي

وأمسكت بهاتفي

وحادثته

ووضعت اسمه تحت يدي

وباصبعي عانقته

ترتعش يدي

جبانة يدي

في الأزمات

تبرد كلما لمست حرفه

وتكبر على وجهها القسمات

جاري الإتصال …

رباه ماذا سأقول

قلبي يعتصر

ولسان حالي يهذي بكيف الحال ؟

فأذهب مسرعة بين الحروف

أقطف جُملاً لا تنتهي بسؤال

هل أقول

لا زلت أحبك … لا

اشتقتك .. لا لا

أريدك .. لا

أحن إليك

لعينيك

لشفتيك

لاااا لا

وتكثر اللاءات

ماذا لو خذلني

وأنا امرأة لا تتجاوز الخيبات

فأصمت

وأصمت

وأصمت وكلي حديث

فالويل لامرأة مثلي

لا تسعفها قبيلة الكلمات

ترجع بحفنة من وجع

وتخبأ حبها في الآهات

ماذا لو قال لي من أنا ؟

كيف سأقول له أني أنا وأنا أنا

مرة .. وهل يعاد المرء على مرات

تمهل

تمهل كثيراً

يا رجلَ الذكريات

اامراة مثلي تنسى ؟

اامراة مثلي

تطوى بين الصفحات ؟

أحبٌ بيننا يدفن

هكذا

دون تكبيرٌ ولا صلوات

ماذا لو لم يرد ؟

ولم يعجبه قربي

فصد

وقتها سألعن العالم

وأخلد للنوم

كأني أعلن بداية الصوم

عن الأشياء

والأسماء

والحدائق

حتى العصافير التي كانت تغني لي

وكل يوم يشبه اليوم

لملمي بعثرتك

وارجعي للوراء

ها قد شُردتِ مجدداً

وحُصرتِ غريبة

تائهة في العراء

فهذا جزاء امرأة

خلعت ثوبها

ومشت بغيرِ كبرياء

يا قارئين

هذا حالي

عند نهاية كل عام

أجمع الكلام ولا

كلام

أجدد المحاولات

لكن حدودي كانت تنتهي دائماً

عند سقف الخيالات.

منال بوشعالة – ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s