مررتُ بدار الصبا – ليندة مرداسي – الجزائر

مررتُ بدار الصبا

وشوقي يسبِقُ خُطايَ

يُسابِق نبضي

عسانِي أُصادِف ظلِّي يمرحُ

وألوان الطّيفِ

يوم كانت شمسي لا يغشاها ليلي

عساه بدرِي

يقصُّ على حنيني

ما استرق من حكايا همسِي

يوم كان جليسي وأمنياتي

تعانقُ شُهُب الصّيفِ

فلا صِباي دنا منِّي

ولا دارهُ لازالت بسقف

ولا الياسمين ولا المسك

ترنّما بأهل ولا بسهلٍ

إلاّ صدى الضَّحْكات

تنهّدته الحيطان بنبرة دمعِ

إلاّ وقار الهيبة

حيّته الأطرُ بشموخٍ وبأسِ

إلاّ مكانك أبتاهُ

لا يزال يضِجُّ عُنفوانا

لا يزال يحتضنُ خوفي

بابتسامة تردد اسمي

ليندة مرداسي – الجزائر

11 comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s