خلف نافذتي – ادريس العمراني – المغرب

خلف نافذتي ..

زجاج نافذتي مثل الصقيع

أرى فيه وجهي الشاحب

أرى فيه طيفي الغائب

أرى انتكاستي و علتي

أستدرج أيامي و ذكرياتي

هكذا

أهفو كل صباح الى نافذتي

أرى فشلي و انتكاستي

يقودني اليها شعاع الفجر

هروبا من جمر الأحلام

أحط عليها ثقل الأوهام

أصارع فيها لعبة القدر

بيني و بينها قصة أوجاع

ألازمها و القلب ملتاع

هي من شهدت طقوس الوداع

أحاول استرجاع ما ضاع

يا هاجري أهلكني الصمت

جراحي تنزف في كل وقت

دون هدير و لا صوت

تتحشرج في حنجرتي الموت

وجهي الشاحب يترجم انهياري

وجعي يكبر و يترجم انكساري

هل ابكي حضي أم أبكيك أنت؟؟

كان لك في مهجتي أرفع مقام

أحببتك حبا فاق طقوس الغرام

تركتني في بحر من الظلام

يدي على خدي و الناس نيام

ظننت أني معك أحقق الأحلام

لكن كانت مجرد أوهام

كانت بداية عشق ماتت قبل الختام

ادريس العمراني – المغرب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s