غابةُ الأيامِ المهاجرة – داغر عيسى أحمد – سوريا

غابةُ الأيامِ المهاجرة ..

خلفَ الغابةِ ياأنجماً يعشش رأسي

في فُسحةٍ لاكما على الأرضِ

لا، ولا في السماءِ

الحبُّ فيها والجمالُ وكلُّ الأشياءِ

عنوانُ محبَّةٍ

فكرٌ وعطاءْ

خلفَ البحرِ ياغابةً يُحْبَسُ البيهسُ

في قفصٍ أزرقَ دونَ شمسِ

ينثرُ الترانيمَ تُغَنِّي للبحارِ

غناءَ حبٍّ

ليلَ،نهارْ

بينَ كوماتِ الزهرِ

هناكَ في سفحِ الشجرِ

بَيْهَسٌ مسجونٌ في قفصٍ

منذُ زمنٍ والرياحُ تلفُّ أشرعةَ الوردِ

هلْ منْ يدٍ تمتدُّ

تمنعُ الوردَ منَ الغرقِ؟

عطريةٌ تبقى الأورادُ

رمزَ محبَّةٍ

يستطيلُ رأسي يصيرُ سهماً

يحاولُ الخروجَ من َالقفصِ

يكونَ وعاءً للسنينِ

مرآةً تحتفظُ بالعطرِ

سلالاً تمتلئ ياسمين

عنوانَ محبَّةٍ

عبقٌ وفكر

هلْ تسمعونَ الهديرَ

وتشمُّونَ رائحةَ عطري؟

هلْ تسمعونَ الزئيرَ؟

هلْ لأديبٍ أنْ يتغذى برأسي

ويقطفَ الحبقَ

روائحَ قوميةْ

تشعُّ بنورِ الضادِ

عبرَ السنينِ

رمزَ محبَّةْ؟!

داغر عيسى أحمد – سوريا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s