رسالة نسيان – هبة عبدالعزيز – ليبيا

رسالة نسيان ..

هَا أنا ذَّا و بَعَدَّ كُلَّ مُحَاولات فِيَّ البَقْاءَ، أَخَذَّتُ قَرارًا بِأِنَّ أَتُركْ لَكَ سَاحةَ الحياة فارغة، و أفعل أنتَ ما تشاء، فأنا لم اعد صالحة للاستهلاك مشاعري اتجاهك بعد كل الخيبات التى مررت بها معك.

أكتب إليك هذه الرسالة بعد صراع عاطفي، فكري مرير، اشتدادت فيه المعارك كثيرًا، انطفأتُ أنا قبل أن تهمد تلك المعركة الضارية في داخلي، سقطتُ على ركبتي ولم أستطيع الثبات أكثر، و لكنني رغم هذا اضطررتُ للنهوض سريعًا لأنَّهُ لا يليق بي السقوط أرضًا هكذا علمتني أمي دائمًا.

– لربما تتسأل لِمَّا تُخْبِرُنِّي بضعفها و هِيَّا بدأت تستقوى و تَتْمَّردْ عليَّ بحروفها التى لطالما ما كانت ألا حبًّا ومساواة لي؟!.

– لا أُخْفِي عَليك فقد أرادت بأنَّ تعرف إلى أي مدى تمسكت بك، وحاولت كثيرًا، و إلى أي مرحلة من الانهيار وصلت إليها، لتبقى معي لكنك لم تستوعب شيءً من كل محاولاتِ تلك..

أرادتُ أيضًا بأنَّ اتجاوز كل الأحاسيس التى في داخلي لكَ، أو أي شيء آخر، لا رغبة ليِّ ببقاء شيءً يَخُصْكَ محبوسًا في داخلي و يَخْنِقُني، أود أتخلص منكَ كُليَّا، لا ترسبات، ولا شوائب..

و الأهم من ذلك إذا رأيتني يومًا سعيدةً مع غيرك، تتذكر إلى أي حد حاولت معكَ، و لكنك أنتَ من أفلت يدي..

– أحببتك بأجتهد و بكل نشاط و حماس، لم أبخل عليك بشيءٍ أبداً، كنت معك كالبدو الذين في الصحراء أتى إليهم غريب لم يفعلوا معهُ سوى واجبهم، وأعدُ له وليمة تليق بيهم وبكرامهم الجارف، ولكنهم اكتشفوا بعد ذلك، لم يكن سوى سَارِقًا، سَارَقْ ما سَارقْ ورحل ، أنت كذلك سرقة قلبي،و فرحتي، و بهجتي؛ و سببُ سذاجتي و طيبتي لا مُحال.

_____________________________________

سأنساك بكل فخر ؛ كما أحببتك بكل صبر..

هبة عبدالعزيز – ليبيا

٢٠١٩/٩/٥

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s