كم كنت أحاورك – محروس فرحات – مصر

كم كنت أحاورك ..

وفي عينيك كم كنت أحاورك

وفي عينيك كم حلم يحاكيني

ولون الليل قد حام يعبقه

شذى حلم يعاقبني ويضنيني

وكم كانت لنا أرواح نألفها

وفي الشعر نغنيها فتشقيني

وتبقى بين الشوق تحدثنا

فتلقاني بسحر القول تشجيني

وانثر في آبا الأشواق أغنية

فيأتي الطير يا ليلى فيرويني

انا قيس بلا ليلى تسريني

وترفع ما في الليل تنجيني

وهل كنت كما أنت لنا ليلى؟

ولو كنت لما كنت ستؤذيني

ألا تدرين يا ليلى لك شوق

فأقض الليل في سهر فراعيني

أيا ليلي لك قمر ولا قمر

يساوي الوجه منك أتضويني ؟

وكل الروض والزهر اذا غبت

يذوب اللون قد ذبل أتحييني ؟

أهيم بك اذا ما الليل قد جن

بعتمته وانت النور أنيريني

أحبك أنت يا ليلي وفي عينيك

ونور منها يا ليلي يغطيني

وكل الشوق لو تدرين يا ليلى

يهيم وأنت يا ليلي ضيا عيني

وانت الفجر والشمس إذا تشرق

يذوب الثلج والدفء سيدفيني

وانت الحلم في سكن انا أبغي

وأنت البدر لو غبت يناجيني

أناجيه وكل الشوق يحملني

وأحكي عنك من قصص ويغريني

وانت ألماء في صحرائي بالري

إذا ما الوجد أضناني فتسقيني

وانت النهر في روضي يلاحقني

بعذب الماء يا عمري فيرويني

أعاني في هواك البعد تعرفه

يغير على هدوئي العذب يطويني

خليلي كما ارى في البعد نيرانا

تهب حين تبتعد تزيد بل وتكويني

أبيت على هواك فيه أذكرك

وذكر هواك عمر منك تهديني

وانت النصر يا ليلي اذا زرتي

وانت النصر لو عدو يعاديني

وانت الليل ما أجمل لو كنت

كما البدر إذا أظلم وتؤويني

وانت السكن يا ليلى فيحملنا

ويقطع دابر الشك ويحميني

محروس فرحات – مصر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s