سيدتي – لؤي كمال عمير – فلسطين

سيدتي ..

ما زلت أسمع تلك النبضات

توقظ شوارد فكري

و ذبذبات الروح تخترق جدار سمعي

سيدتي

مازال يراعي يفيض بمداد الشوق

و قلبي المحمّل دائماً أعباء الحنين

ينتظر إطلالة مبسمك الهادئ

لتنبلج منه عتمةُ الغياب

أرقبُ حرفك علّني أرى اسمي بين طياته ولو سهوا

أتلو في غيابك ترانيم اللقاء

وأجهش حينما يعتريني الشوق بالبكاء

فأخطّ من مدامعي حرفَ تحنان

تلوِّنه آهاتُ فؤاديَ العطشان

امنحي القلب قطرة لقاء

و رتبي في ذاكرتكِ

لحظة وصال

أما آن للقلب أن يهدأ و يستريح

و أنا المصلوب على باب قلبك

مثل المسيح

أيا امرأة

زيديني شوقاً

أو زيديني بُعداً

أما آن للقلب أن يستريح؟!

لؤي كمال عمير – فلسطين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s