وحيدة – أمينة نايت أمزيل – المغرب

وحيدة ..

في وحدتي القاتلة

أموت مرتين

كوردة ذابلة

تستغيث بقطرة ندى

تروي عطش السنين

وردتي السامقة يقتلها العناد

منك والجحود

كغصة حزن ذكراك

أإلى هجران؟

أم بداية أحزان

أأموت مرتين؟

بربك قل

كيف لأشواقي أن تسافر إليك

وتعود هباء

خالية باهتة منك

ومن عشقٍ ضاع مع السنين

كأوراق الخريف أسقط منك رويداً رويدا

في حبك المستحيل

سأدونك اسما على عتبات المعابد

وأصلي صلاة الخاشعين

وأرتل آيات الوفاء

بعد حين قد تعود

لوطنك الحزين

قلبي

من ذكراك أستفرغ لحظة الدمع

والأنين

وأعد نفسي بك

ومعك

كطيف أنت

ثم سراب تطوف حولي

تغويني

كزخات مطر

من غيمة صيف

تسقي شوارعي

من قحط الشوق

وجفاف الحنين

في لحظة لقاء

وحضن عاشقين

ارتووا من كأس العشق علقما

ما ملوا وما ثملوا

سائلين هل من مزيد؟

ومنك أنا ثملت

وما من مزيد

معالمي

تاريخي

إلى زوال

وتبقى آهات قلبي مكلومة

بلا صوت

صرخات مدوية

ما من مجيب

في وحدتي

أترقب ردك الغائب المستحيل

كغروب شمس بلا إشراق

كجزيرة أنا بحرها حزين

بلا قوارب ولا شطآن

نوارسه تحلق بعيدا بلا مرفأ

أصدافه صدى لأصوات العابرين

إلى متى

بربك قل

مللت الانتظار

وملّ مني الشوق

وحبي إلى احتضار

أمينة نايت أمزيل – المغرب

زرقاء اليمامة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s