الهروب طريق مغلق – ياسر حمّاد – الأردن

الهروب طريق مغلق ..

إلى ذلك الشخص الذي يجلس في غرفته المظلمة ، مختبئًا خلف شاشة هاتفه المضيئة ، هربًا من الوحدة ، ومن الليل الذي يُذكره كل ليلة أنه يُصارع وحدته ، لكنه يخسر دائمًا !.

أعرف أنك تشعر بآلام كثيرة بداخلك ، من الفراغ ، وأحيانًا هروبك من البشر ! لكنك تُريد وتحتاج أحدهم !.

أعرف أنك تكره هذا الوقت الممل كل ليلة ، مع أنك تقضي كل نهارك وسط ضجيج البشر ، إلا أن هذا الوقت ، هو ما يجعلك تتنفس وتتناسى همومك ، دون أن يشوش عليها أحد !.

أعلم أنك تبقى بهذا الإحساس الكريه كل ليلة ، حتى أصبحت لا تهتم بكل ما يدور من حولك ، وبأي يوم أنت تعيش ، حتى يُصيبك التعب ، وتنام شقياً !.

لن يفهمك أحد منهم ، ولن يفهموا لحظات صمتك الطويلة ، ومحاسبة نفسك ، وقرارات كثيرة ، قد اتخذتها بلحظات ضعف ، وحب ، وألم !.

لن يفهموا ابتسامتك البلهاء ، أمام شاشة الهاتف ، إذا ما اخترقت حاجز الصمت لهذا الكون !.

لا تنتظر من أحد شيئًا ! الحل بيدك أنت ، لا بيدي أو بيد غيرك ، اخرج من هاتفك ، ومن وحدتك ، وذلك الليل الموحش ، واصرخ !.

أحببت أن أخبرك أن هناك من يعرف عنك !.

ظلك ؟!.

ياسر حمّاد – الأردن

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s