عاصفة الذكريات – أميمة الجميل .. ليبيا

عاصفة الذكريات ..

ها قد بدأ الظلام يحل بأرجاء قلبي وبدأ معه إختفاء نوره وتناقص وهجه بعد أن كان يحمل ما يضئ به كوكبا

ها قد بدأت تتلاشي نجومه ويغيب قمره ويدق نبضه ناقوس الخطر محذراً من إقتراب عاصفة قد تؤدي برغبته في أعمار ماقد يتم تخريبه جراء إرتفاع أمواج بروده وهبوب رياح كرهه ماحية مشاعره تجاه الماضي محدثة إعصاراً يشق أرضه ويحول بينه وبين ما كان يحمل من أحاسيس دافعاً بها نحو الهاوية واللامعروف، رامياً بذكرياتها حلوها قبل مرها وفرحها قبل يأسها مزلزلاً للحظات كان قد رسمها برفقة من يحب كيفما يحب وأينما يحب.

كان مراراً قد حاول أن يعيد المياه الي مجاريها إلا أنه كان للرياح رأي آخر فغدت مسرعة مداهمة لتفكيره وملغية لقراراته وماحية لخططه لتسلك عبرها طريقاً نحو ما يشق قلبه ويقسم ثناياه اللتي كان يخبأها ليملأها بحب من يحتاجها مربكاً ضرباته التي شاركت في وجعه ولم تشأ التدخل بالتوقف لمنع ما يجري به رأفة بحاله رافضاً الإستسلام بحجة أنه أقوي من الظروف متناسياً خيباته وإنكساراته ململماً بقايا حطامه ومحاولاً النهوض أخري رغم عبئ ما تحمله إلا أنه يقاوم.

تباً، تباً له ألا يريد أن يريح نفسه و يظل مصراً علي جلب الوجع لذاته وإقتناء ما يحيطه بالكآبة والحزن ويخفيه في غرفته وتحت وسادته وعيناه مغرورقتان بماء يسيل كالندي كان من المفترض أن ينزل لفرح وأن يخبأها خجلاً وليس خوفاً من شفقة العالمين.

عجباً،. عجبا لمن يتعجب لحاله وهو لا يعجبه ولا يريد التغيير من تصرفاته، بل ويقحم نفسه في ذات ألمه أكثر ويغرق نفسه في بحر الألام ناهياً نفسه عن الخروج منه والعودة لبر الامان.

أميمة الجميل .. ليبيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s