طريقي إلى غينيا كوناكري – حسين كمارا – السنغال

طريقي الى غينيا كوناكري

بينما أنا في سفري

غرقت في بحر خيالي

أتذكر حين صغري

إلى ما أنا في كبري

وموقع نظري وشعوري

إخطلطت مشاعيري

ساد علي ضميري

وآمرني بالحمل والصبر

والتزمت الصمت والتفكر

رأيت أني تراب على تراب أسير

إذا بتراب يسألني وقلبه صخر

سألني عن بطاقات شخصيتي

آريته بطاقاتي

والتزمت صمتي

قال: لم أنت صامت ?

قلت :قد لا يفرحك ثرثري !

قال: من الذي علمك ذلك ?

قلت : ضميري !

قال : من اين انت ?

قلت : من تراب ثم من طين لازب

ثم من حمإ مسنون ثم من صلصال كالفخار

ثم من ماء مهين ومن ثم إلى تراب !!!

قال: اعترف واختصر

قلت إن أمكن فاعتبر

قال :من أنت ?

قلت : أنا بشر !

قال :ابن من ?

قلت : ابن آدم !

قال: من اين والى اين ??

قلت من افريقيا و إلى افريقيا !!

قال: التوضيح وإلا السجن #

قلت :أنا الغريب فما خوفي من السجن

وما سجن إلا للرجال , كأمثالي

قال:عندنا هنا شروط

ليتجاوز الغريب هنا عليه بدفع مبلغ…كذا

قلت سوف أدفع إن صارت دولتك قطعة من أروبا

وأصبحت خارج قارة افريقيا

وقلت :أما آريتك بطاقاتي

أما عرفت مكاني وجنسيتي وشخصيتي

إنتظر أنت وأمثالك سنرى عما سيفعل بكم الزمن

خل طريقي وامضيت في سفري

وفي يوم رجوعي سألت الجنود عنه

قالوا :عزل وخلع مضى مع الهواء كالعطر .

تذكرت قول شاعر …

لاتظلمن إذا ماكنت مقتدرا

فالظلم ترجو عقباه الى الندم

تنام عيناك والمظلوم منتبه

يدعو عليك وعين الله لم تنم

قلت :لم خلع وكيف ??

أجابوا لسنا نعلم !!

وبقيت في حيرتي

أود أن أعرف ما جرى

لكنني لست أعلم .

بقلمي :وريث عنتره

السنغالي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s