ساعي البريد – الشيخ حمامة – المغرب

قصيدة شعرية بعنوان :

ساعي البريد

الشيخ حمامة

جرادة# المغرب

ساعي البريد

لم يعد يعرف العنوان

و لا رقم الزقاق

ورقم المنزل.

ساعي البريد الذي يعرفني

ويعرف أني الاجئ

يعيش الغربة في معزل.

ما عاد يعرف اليوم

أني هاهنا

أسكر من خمرة الشوق

ومن الوحدة أثمل.

ساعي البريد

ماتت على الشفاه بسمته

وصندوق البريد

صندوقي

عاد من بعد شح الرسائل

كالأرمل.

ساعي البريد

لم يحضر بريدي

منذ الحرب

ومنذ التيه

وصار عند اللقيا

يشيح الوجه عني

ولربما مني يخجل.

ساعي البريد

يعلم أن الحرب

تريق المداد

والدماء

وتعلن الحضر

على الأقلام

وتمزق الأوراق

وتزرع البين و الدمع

وتقتل الشعب الأعزل.

ساعي البريد

الذي يخشى

أن أعرف أن طفلي

هناك خلف اسوار الحرب

مكبل.

وأن الرسائل ماتت

عند الحدود

تحت القصف

وأن البريد في بلدتي

مقفل…مقفل.

ساعي البريد

يعلم أن الشوارع في بلدتي

صارت مجهولة األسماء

والأرقام

و أن رسائال كنت ارسلها

ولا زلت اكتبها

في حكم المهمل.

خلف المتاريس أمي

منهكة

وطفلي يحمل بالعيد

الأجمل.

وزوجتي السمراء

حامل

والحمل من دون رسائلي

صار حملا أثقل.

وأبي العجوز لا أدري

هل يزرع الأرض تحت

القصف

قمحا

و يحصد الخوف أرغفة

بلا منجل.

آه يا أبتي

لا تقل أن الحرب

أتلفت المحراث والمعول.

وأن البيت هوى

على االجساد من فرط القنابل

ساعي البريد

في غربتي

يعلم أني ميت

يحيا

كلما أمطر صندوق البريد

ببعض الرسائل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s