أوهام الغربة – جواد البصري – العراق

«أوهام الغربة»

*****

نحو الباب!!

تسبقُني هواجِسي

وحقيبتي التعبى

أنزلتُ خُطايَّ

في العتبة مذهولاً

وأوهام الغربة

لا زالت ترمقني

وتشدّني نحو الدار

*****

أزيز العاصفة

وارتعاش الكلمات الواجفة

يقيناً كان غباراً

من ريح العاطفة

*****

دخلتُ كأني معصوب العينين

الريح تغازل نوافذه المفتوحة

وصرير الأبواب يعانق

بقايا أشلاء الخيبة

والذكريات الجميلة

على السرير الوحيدة ممدة

والبياض لفحَ ناصيتها

فأصبحتْ كهلا دونما عكاز

لا يطيقها المشيَّ

ولا هي تُبصر الأشياء

*****

لا جواب عندي لكل

هذا الخراب…

أتأمل فقط..كل الأشياء

إلى ذهاب…كأنها رُقمٌ طينية

تحتاج منْ يفكَ رموزها

التأريخية…

وما زالت أوهام الغربة

ترمقني كلما دنوت

من عتبة الباب..

*****

جواد البصري 📝

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s