هل من حقي أن أسأل – بشير قطنش – ليبيا

هل من حقي

أن أسأل

وأنا وحدي

أودع هذا الليل

إن كنت ستفعل

ولن تخذل

لتزيل كل شكوك الوهم

يا فارساً عن صهوته ترجل

يا رمزاً … يا رقماً

لا يقبل ضرباً

أو قسمةً

هيا افعل

انفض عن عينيك غبارًا

فُض بكارة حزن فيرحل

ليتبدد

احفر نفقاً

ارسم ورداً

على كل الطرقات

عَل ّالأرض تلد صبحاً

يحلق سواد الليل الأدهم

لا تبقى كالغير تولول

لا تئد الفرحة في قلمي

هذا طفلي أراه يسأل

مثلي يسأل …….

عن وطننا خناه جميعا

أكان بقصد أو كنّا كالغافل

حين يحرق زرعه

ثم يضع في النار المنجل

و يكّبر لحرق المنجل

لكن عند الفجر

نعم عند الفجر

بزغ شمساً

كان يختبئ

وراء دخان أسخم

وجدتني أقسم

بكل آيات الله … صفاته

وأعلم يقيناً

بأن ربي الأرحم

لي لن يخذل

فأنا من كنت أناجيه

وهو للنجوى

يسمع

هَمَس فقال ..

أبشر يا هذا

حان للفرج له أن ينزل

لا تستعجل

هذا جواب سؤالك

هيا تبسم .. ولتتمهل .

—————-

بشير قطنش

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s