ربما – غازي المهر – الأردن

ربما

تسمّرت خطايَ

في سرابنا الممتدّ

خلف المدى

ولم تعدْ

رؤاي تدركُ الرُبا

وقد هوت إلى الحضيضِ

واعتراها العمى

ولم أزل ألوذُ بالخرابِ

والغربانُ من حولي

تشتّت الأماني

عن عيون الورى

ولم يعد صهيلُ شمسيْ

يملأ الدنى ببوح السنا

فبتُّ والوحوشُ من حوليْ

تكالبت على أشلاء جسمٍ

مزّقته الأنا

لا بدّ من موتي

لأنني عصيتُ رب الحياةْ

فربما من بين أشلائيْ

يقوم الأباة

غازي المهر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s