بت كمدينة أرملة – ريناس إنجيم – ليبيا

بت كمدينة أرملة

تسكنني هياكل فارغة

تقرع طبول الوحشة عند كل ليلة

صباحاً تجمع فتات ثرثرات المقابر

لتطعم عصافير بوحها

تلف بأنينها حشجرات الحياة

تصنع من كفها سماءً لشمس خانها الغروب

ومن جيدها أرضاً لسنابل ثكلى

أودعت أكابدها

في ذمة وطن

باعهم ليشتري من يبيعه

نسيت أن أخبركم

أن رغم هذا الدمار

وهذا الهلاك الذي يستعمرني

إلا أنني أحن إلى تلك المدينة المنكوبة

ما إن أغادرها

أو تغادرني

فأزيز أبوابها يذكرني

بتلك الصفصافة

التي نكلت بها الأعاصير

وبقيت صامدة

كصمود إنتظاري في وجه غيابك

صوت الصدأ الذي ينبعث من أجراسها

له وقع خاص على قلمي

كأنه مبراة تسن رأس وحدتي

وترشقني في خاصرتي برمحها

هذه المدينة

مزقت بمخالبها كل أحلامي

وسكفت دم قصائدي

وأعلنت الحرب على جيوشي

لكني أحبها

أشعر أني مدينة لها

بأشياء لا أعلمها

ربما

هي أنا

أو أنت

لا أعلم تحديداً لما يتحتم علي

الوفاء لها والإخلاص لها

كل الذي أعلمه

أني أحبها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s