أنتِ حالي – عماد حمدي – مصر

” أنتِ حالي ”

لم أعلم أنك ممتلئة بهذا القدر من الألم

الا بالوقت الذي أطلقتي فيه ثورتك

لم أسعى لتهدئتك ولم أقاطع حديثك

بل تركت العنان لك لافراغ الغضب

كنت أكمل العبارات المشوهة التي فاضت

من روح مجهدة تبحث يائسة عن كلمات

عجيب أمر الغضب المتولد عن وجع

نبرة حادة وملامح تتألم تنذر بالخطر

خدر يشعل الوعي لكن بلا ادراك

حديث غير موجه

لكنه يشمل كل الناس

تلتقطين الأنفاس

لتعاودي البوح الأشبه بالنحيب

كان كلي متجه اليك يود الاحتواء

أحاول منع نفسي حتى لا يصيبك انهيار

أحافظ على شعرة القوة التي بك

حتى تظل باقية وتهدأ بعدها ثورتك

تصمتين فجأة .. تتسع عيناك

عميقة جدا برغم الدموع

حالة افاقة خالية من الندم

رقت عيناي ومددت يدي

تحتضن الأنامل لتبث الأمان

أه لو تعلمين قدرك الأن

لا افصح عن مشاعر أعلنت نفسها دون حديث

اقترب أكثر .. أميل عليكِ .. أقبل الدموع

شهقات خافتة منك تشابه ما يعقب البكاء

حد فاصل بين ما كان وبعد

كل ما بي فاض اليك بعدما

ارتاح خدك على صدري

دفعات من الأمان أجبرت الأحزان

على رحيل من الذاكرة وكامل الكيان

عاتبت نفسي على ما أصابك قبل وجودي

ولا عتاب مجددا بعدما صرتي الأن حالي

إحاطة بحياة هي انت في عناق لا ينتهي

وهمس بحروف شهادة حب هي اسمك

#عماد_حمدي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s