درس في الحب – مصطفى جمعة – ليبيا

درس في الحب***

اقتربي أكثر ربما كي أفهمك أو ربما كي لا أخطئ فهمك وربما كي لا أكون صيداً لهواجسك ، لا تكوني كالحمّى تنتابنى برهةً ثم ترحل ولا أدري متى ستعود ، وبدلا أن أنعم بالشفاء أحترق برهبة التّرقب .

صوتك يصلني يطنّ في أذني يفقدنى الحسّ بالإتجاه ، فمن الذي علمك العبث بأوتار المشاعر من بعيد؟ أم هو بديل خوفك ؟

قصف أسوار القلوب بمنجنيق الكلمات قد لا يهدمها ، لكنه يصدّع أركان القلب ، قد أراك تخففين أعباءً تضجّ في صدرك قد امتلأت بها أنوثتك ، من يلوم نوح الحمام إلا جاهلٌ في الحب غرٌّ في العشق؟

أما أنا ياسيدتي فقلبي هَرِمٌ تملأه الندوب وبقايا السهام والطعنات وانكسارات الهزائم ومرارة الخيبات.

وأنا في عزلتي لم يعد لي في هذا العالم مكان ، وما ترينه ليس إلا بقاياي ألقي بها من شرفتي على قارعة الطريق ، لا أقصد أبداً أن أستوقف أحداً ، بل فقط أرجو أن تنبت مني ورود الوداع تزين طريقأ

في الحب يبساً لقلبٍ غضٍّ يخطو في العشق خطواته الأولي ..

#مصطفى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s