رويدك يا فؤادي – لمى محمد العبود – سوريا

“” رويدك يا فؤادي”” على بحر الوافر…

رويدكَ لا تَزِد يا قلبُ لهفا

وجافي مثلما جافوا وأجفى

ولا تَهدُر ضياءَكَ في ظلامٍ

محالٌ أن يُنار ، أخافُ تُطفى

فديتكَ لا تُقِم للحزنِ قدراً

فمثلكَ حقّه فرحٌ يُوَفّى

ولملم من جراحك ما تمادى

وكفكف من دموعك أن تجفّا

لعلكَ قد طمعتَ بنيل حظٍّ

وهل في القحطِ للظمآنِ مَلفى؟!

ألم تدري سبيلكَ ليسَ تبدو

محاسِنُه، وسوءُك ليسَ يخفى

مع البشر الصغارِ أيا فؤادي

يشاعُ السوء والحسناتُ تُنفى

فلا تطمعْ بخيرٍ غيرَ خيرٍ

من الرحمنِ معسولٍ مصفّى

وأما من نسي ضعفاً سيأتي

تجبّر منكراً بالأمس ضَعفا

فلا تطلبْ مودته، وربّي

تصبّر يغنكِ المنّانُ ضِعفا

بقلم

لمى محمد العبود

19/7/2019

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s