فى المغيب – سالمة الحسن القذافي – ليبيا

فى المغيب

تزاورنى الحياة

تغوينى لكى أحبها

كى أتنسم طهرها

فتزعج معى وتعاند

تستخدم كل أساليبهااللعينه فقط …فقط لكى تشجينى

كفتاة حالمة تسترق النظر لحبيبها.

ولكن هيهات هيهات

ها هى اليوم أذعنت واعلنت بصمت عقيم إنهزامها أمامى

كبلت وجبلت وإرتطمت بحقيقة خوائها

إلى ماتنظرين؟

إلى عيناي. أتقرئينهما؟

أجيبينى. مالك بي؟

حسناً

دعينى أقتبس الدور عنكِ وأجيب في عجالة

تقرأين حروفاً بلكاد فككت طلاسمها

خلطة الموت الأزلي

بت اليوم تتقينين أنه رحمة

أنه سبيلى بلا منازع

فتلك الكائنات البشرية لا صلة لى بها

إنسانيتى مدعاة لسخرية في حضورهم

ها قد أحييك وأعد لى ذاك الثوب الأبيض

سيأخذنى لمثواي الأخير

ساتوارى عن السماء

فقد تواريت عن الأنظار منذ زمن

ستتلحفني حبات الرمال

تركت خلفى قلماً

وبعض الأوراق وخربشة تدون هرطقاتي

فما كنت وماكان الوجود

لاتنسو ان تضعوا الصمت حول محرابى ..

وأكتفي.

#سالمة الحسن القذافي.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s