ماريا – رامي محمد – ليبيا

ماريا @ ماريا @ ماريا…

رسائلي التي كنت اخفيها و لم تقرئيها،،

_فالحقيقة انا لاشيء بدونك، فمن لي بعدك ،، اتعلمين حين اخبرتني ذات يوم بانك عجزتي في البحت عن نصف نقطة ضعف لدي حينها ابتسمت مدركاً انك لا تعلمين ان كل نقاط ضعفي تتجسد فيك،،أجل انتي كنتي نقطة ضعفي التي بحتي عنها ولم تجديها،،

_أيضاً حين كنتي تختبري قلبي بالغياب تارة وبالرحيل تارة كان اعتقادك انني صامد في تلك اللحظة التي ادرت ظهري وقلت لك ان غبتي لا تعودي مجدداً كنت اتظاهر وفالحقيقة كان قلبي جاثيا علي ركبتيه يتوسل اليك بألا تغيبي عنه ثانية فكيف يتحمل القلب ابتزاز نبضاته، حينها ايقنت انك لا تعلمي انني انا القلب وانتي النبض،،

_وضعت غرائزي و رغباتي وخداعي وخزعبلاتي في مركب لا إياب له حتي ظناً النسوة انني مصاباً بداء البرود،، حينها جزمت لا انتي ولا هن يعلم بداء عشقي لك الذي لا شفاء منه إلا بقدرة الشافي،،

_وحين تأتي ومضات الخصام كانت عيون كبريائي تمطر دماً و لسانه ينطق ندماً،، كانت كلتا يداه تلوح لك عودي فقد طال الخصام “مدة الخصام الطويلة لم تكن دهراً او سنة او شهراً او اسبوع اوساعة او ثانية انما لحظة ولادة الخصام فقط” انا لا قدرة لي علي تحمل لحظة الخصام فبربك كيف ساتحمل تداعيات مابعد الخصام “،،

_لم أكن يوماً معك غامضاً بل من شدة وضوحي خيلا لك غموضي، اجل كورقة بيضاء اللون تفضحها نقطة هكذا كنت معك،،

_ كدت ان انسي، كنت أقرأ صمتك حين يقول يا ربي ابتليت بعشق رجل لا يعرف كيف يشتاق لي، حينها صدقاً يستحيل افسر ما اعاني من إشتياقي لك” وهل يستطيع الطفل في المهد تفسير الفطام ”

يتبع،،،،،،،،،،،،، !!!!!

” أرشيف رسائل وجيج الصمت التي لم تقرأ “

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s